أخبار مصرية

مصر تسعى لترميم وصيانة التماثيل الاثرية بالميادين

مصر تسعى لترميم وصيانة التماثيل الاثرية بالميادين

 

أطلقت وزارة السياحة والاثار المصرية حملة لترميم وصيانة التماثيل الموجودة بالميادين العامة وتنظيفها بجميع انحاء الجمهورية وكافة المحافظات.

 

وبدا العاملون المرممون على تنفيذ الحملة بالعمل في ٢٢ محافظة، وستبدأ الاعمال الترميمية في باقي المحافظات، وتشمل هذه الحملة إزالة الاتربة والاوساخ والكتابات المشوهة.

وذلك عن طريق استخدام أسلوب التنظيف الميكانيكي الجاف او التنظيف الرطب، وذلك سيكون حسب حالة التمثال، بجانب تامين الحماية، والتقويم والعزل، وإعادة كتابة وتلميع النصوص التأسيسية.

وقام وزير السياحة والاثار “خالد عناني” بجانب الأمين العام للمجلس الأعلى للأثار بافتتاح الحملة بمحافظة القاهرة، حيث قاما بجولة في شوارع وميادين القاهرة يوم أمس.

وتابعا اعمال التنظيف وصيانة هذه التماثيل خلال جولتهم، ومنها تمثال قصر النيل، وتمثال سيمون بوليفار بوسط مدينة القاهرة.

وتهدف هذه الحملة للحفاظ على التماثيل الموجودة بالميادين العامة في الدولة سواء كانت اثرية او غير اثرية، وذلك بالتعاون مع المحافظات المعنية، وجاء هذا في بيان اصدرته وزارة السياحة والاثار.

حيث تتم اعمال الترميم والتنظيف والصيانة على ايادي مرممين المجلس الأعلى للأثار بهدف ابراز جمال هذه التماثيل، وبهدف الارتقاء بالمستوى الحضاري، والارتقاء بالدولة، وذلك في إطار جهود الدولة لإضفاء شكل حضاري يليق بمصر.

وقال الدكتور مصطفى وزيري الأمين العام لمجلس الاثار في مداخلة تلفونية في برنامج صباح الخير يا مصر على القناة الأولى، “ان مصر تشهد تطورات غير مسبوقة في جميع المجالات”

واكد رئيس الوزراء لوزير الاثار الدكتور “خالد العناني” اهتمام الدولة بهذه التماثيل التراثية، على الرغم من انها غير موثقة او تابعة لوزارة الاثار.

واضاف الدكتور مصطفى “وزيري” انه تم عمل جدول على مستوى المحافظات المصرية لترميم الاثار، حيث بدأت الحملة منذ بضعة أيام، وتم ترميم تمثال عباس العقاد، وتم إزالة الاتربة من على أكثر من تمثال.

وشدد الدكتور “وزيري” على ضرورة تدخل مجلس النواب بقوانين تجرم هذه المخالفات، وطالب الشعب المصري بعدم وضع الملصقات على التماثيل او الكتابة عليها، او تشويهها باي شكل من الاشكال، واكد تشديده على ضرورة الحفاظ عليها.

واكد الدكتور “خالد العناني” وزير السياحة والاثار في وقتاً سابق، ان هناك مشروعات جاهزة للافتتاح ولكن ظروف جائحة كورونا تمنع ذلك، واستعرض الوزير كافة جهودهم.

وهي كلاتي:

  • تم تطوير قصر البارون واستغلاله سياحياً، وترك متحف التحرير كما هو.

  • متحف العاصمة الإدارية سيكون من أفضل المتاحف في العالم.

  • بلغت اجمالي تكلفة تنفيذ المتحف القومي للحضارة الى ١.٥ مليار دولار

  • تم تنفيذ أكثر من ٩٧٪ من المتحف المصري الكبير، وبلغت تكلفته الى مليار دولار.

  • تحاول مصر جاهدة في استرداد راس نفرتيتي، وتم رد ٤٥٠ قطعة اثرية.

  • دخل الاثار خلال كان “صفر” بسبب جائحة كورونا، وتمويل المجلس الأعلى للأثار ذاتي منذ تسعينيات القرن الماضي.

  • إقامة معارض بالخارج لعرض الاثار المصرية تخضع لقواعد صارمة.

  • التامين على معرض رمسيس وذهب الفراعنة تقترب تكلفته الى مليار دولار.

  • يتم حاليا تسجيل اسود قصر النيل ضمن الاثار المصرية.

  • تم الاتفاق مع رجل اعمال مصري على المشاركة في تطوير منطقة الاهرامات.

  • تفريغ جميع المخازن من الاثار لحمايتها من خطورة سرقتها او تهريبها.

اقرأ ايضاً:-ليفربول يسعى لاستعادة مستواه

اترك تعليقاً

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى