تكنولوجيا ميكسات فور يو

مسبار الامل يلتقط اول صورة للكوكب الأحمر

مسبار الامل يلتقط اول صورة للكوكب الأحمر

 

أرسل مسبار الامل يوم الاحد اول صورة للمريخ، والتي تعتبر اول صورة تلتقط من اول مسبار فضائي عربي، من ارتفاع ٢٥ ألف كيلو متر عن سطح كوكب المريخ.

 

وتظهر الصورة التي تم التقاطها عند شروق الشمس بركان “اوليمبوس مؤنس” والذي يعتبر أكبر بركان على كوكب المريخ وفي المجموعة الشمسية.

والتقطت الصورة على ارتفاع يقرب الى حوالي ٢٥ ألف كيلو متر من فوق سطح المريخ، وفي الجزء العلوي من يسار الصور يظهر القطب الشمالي لكوكب المريخ.

ويمكن رؤية بركان “اوليمبوس مؤنس” في وسط الصورة مع طلوع ضوء الشمس، كما يظهر ايضاً في الصورة البراكين الثلاث القريبة من خط الاستواء على المريخ بشكل واضح، وهي قمة “ارسيا”.

كما يمكن ايضاً رؤية الغيوم الثلجية من فوق المرتفعات الجنوبية من أسفل يمين الصورة، وحول بركان البا مؤنس التي تظهر في اعلى يسار الصورة، واعلى الصورة في يمين المنتصف عند النظر بين الكوكب والفضاء.

وتساهم هذه الغيوم الثلجية التي يمكن رؤيتها في عدة مناطق جغرافية مختلفة وفي أوقات مختلفة على توفير نظرة شاملة لينقلها لنا مسبار الامل لتعزيز وزيادة فهمنا للمناخ المريخي.

والتقط مسبار الامل اول صورة للكوكب الأحمر بنجاح وذلك عبر كاميرا الاستكشاف الرقمية EXI وهي كاميرا متخصصة في التقاط صور ملونة عالية الدقة للكوكب الأحمر، وتستخدم أيضا لقياس الجليد والاوزون في الطبقة السفلية للغلاف الجوي.

تعتبر كاميرا EXI واحدة من ٣ أجهزة علمية متطورة يحملها مسبار الامل، وهي كاميرا اشعاعية متعددة الطول الموجي، تتميز بالقدرة على التقاط صور بدقة ١٢ ميغا بيكسل مع المحافظة على التدرج الاشعاعي.

وتتكون هذه الكاميرا من عدستين الأولـي للأشعة فوق البنفسجية، والثانية للأطياف الملونة تستخدم في التقاط صور للمريخ بتفاصيل أكثر وضوحاً.

كما ان البعد البؤري القصير للعدسة يمكنه ان يخفض من مقدار الزمن اللازم للتعريض الضوئي لوقت أقصر لالتقاط صورة ثابتة اثناء الحركة الدائرية حول الكوكب.

ويتكون مستشعر الكاميرا من مصفوفة أحادية اللون بدقة ١٢ ميغا بيكسل ابعادها ٣:٤، يمكنها التقاط الصور وتخزينها في الذاكرة، ويمكن التحكم في حجم ودقة الصورة، وبالتالي يقلل من معدل نقل البيانات بين المسبار ومركز التحكم على الأرض.

وبإمكان المستشعر التقاط ١٨٠ صورة في المرة الواحدة، وذلك يعني ان هناك إمكانية لتصوير فيلم بدقة 4k عند الحاجة، كما ان المرشحات المنفصلة توفر دقة أفضل للصورة، مما يساعد على تقليل درجة عدم اليقين عند قياس الاشعاع في التصوير العلمي وهذا يعتبر ميزة إضافية.

اما بالنسبة للعدسة فوق البنفسجية فنطاق تردد الموجات قصير الطول بين ٢٧٥-٢٤٥ نانومتر، بينما نطاق تردد الموجات الطويلة بين ٣٣٥-٣٠٥ نانومتر، اما نظام العدسة الأخرى سيكون تردد اللون الأحمر ٦٤٥-٦٢٥ نانومتر، واللون الأخضر ٥٨٦-٥٠٦ نانومتر، والازرق ٤٦٩-٤٠٥ نانومتر.

ويحمل المسبار جهازاً اخر يستخدم للقياس الطيفي بالأشعة تحت الحمراء EMIRS، الذي يقيس درجات الحرارة وتوزيع الغبار وبخار الماء والغيوم الجليدية في الطبقة السفلية للغلاف الجوي.

هذا الجهاز تم تطويره لالتقاط ديناميكيات الغلاف الجوي المتكاملة للمريخ، وذلك باستخدام مرآه للمسح الضوئي لتوفير ٢٠ صورة في الدورة الواحدة بدقة ١٠٠ الى ٣٠٠ كم لكل بيكسل.

هذا المقياس الطيفي الهدف منه هو دراسة الغلاف الجوي السفلي للمريخ في نطاقات الاشعة تحت الحمراء وتوفير معلومات من الغلاف الجوي السفلي، بالتزامن مع ملاحظات كاميرا الاستكشاف.

ويحمل مسبار الامل جهاز ثالث هو المقياس الطيفي بالأشعة فوق البنفسجية EMUS وهو يقوم بقياس الاكسجين وأول أكسيد الكربون في الطبقة الحرارية للمريخ.

وقياس الهيدروجين والاكسجين في الغلاف الخارجي، وهو عبارة عن مقياس فوق بنفسجي مصمم لمراقبة التغيرات المكانية والزمنية للمكونات الرئيسية في الغلاف الحراري للكوكب.

وبجانب هذه الصورة سوف يجمع مسبار الامل أكثر من ١٠٠٠ غيغابايت من البيانات الجديدة عن المريخ، وبعد ايداعها في مركز البيانات العلمية في الامارات سوف يتم فهرسة هذه البيانات من قبل الفريق العلمي للمشروع لدراستها.

 

اقرأ ايضاً:ميغان ماركل تحقق الفوز في المحكمة، وتعلن خبرا سعيدا

اترك تعليقاً

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى