تكنولوجيا ميكسات فور يو

مسبار الامل الاماراتي مصدر الهام للشباب الاماراتي والوطن العربي

مسبار الامل الاماراتي مصدر الهام للشباب الاماراتي والوطن العربي

 

وصل مسبار الامل الاماراتي بنجاح في دخول مدار الكوكب الأحمر الموافق يوم الثلاثاء ٩ فبراير، ويعتبر هذا الإنجاز انجاز تاريخي ولحظة تاريخية تصنعها الامارات لأبناء الوطن العربي.

 

وبدا المسبار الامل الاماراتي رحلته في يوليو ٢٠٢٠ من العام الماضي، ووصل بنجاح الى وجهته ودخول مدار كوكب المريخ.

ويستهدف مسبار الامل الاماراتي في مهمته الكشف عن اسرار طقس كوكب المريخ ودراسته، حيث ان المسبار صمم بناءً على هذا الهدف.

ويعتبر مسبار الامل الاماراتي  مصدر الهام لكثير من الشباب العربي بشكل عام، والشباب الاماراتي بشكل خاص مما جعلها لحظة فخر وطني.

واقلع المسبار الامل الاماراتي منذ حوالي سبعة أشهر قاطعا نحو ٣٠٠ مليون ميل بهدف الوصول الى الكوكب الأحمر ودراسة مناخه وغلافه الجوي على مدار السنة.

ويتبعه في الخلف مركبة مدارية ومركبة هبوط من الصين التي من المفترض ان تصل الى المريخ الموافق يوم الأربعاء ١٠ فبراير.

وسوف تدور حول الكوكب حتى تنفصل مركبة الهبوط لتحاول الهبوط على سطح المريخ، ومن المتوقع هبوطها في مايو المقبل بهدف البحث عن علامات لوجود حياه قديمة.

ومن المفترض ان ينضم مسبار من الولايات المتحدة الامريكية تحت اسم “بيرسفيرانس” الى المجموعة الأسبوع المقبل الموافق ١٨ فبراير على سطح المريخ.

وستكون المحطة الأولى لمشروع امريكي-أوروبي يمتد لعقد من الزمن هدفه احضار صخور من المريخ الى كوكب الأرض لدراستها وتحليلها بحثا عن أي دليل لوجود حياه.

والجدير بالذكر ان هناك عدة بعثات الى المريخ انتهت بالفشل سواء بسبب انهيار او احتراق المركبة، وصعوبة الهبوط عبر الغلاف الجوي للمريخ، وتعقيدات السفر بين الكواكب.

والجدير بالذكر أيضا ان الصين إذا نجحت في الهبوط ستصبح ثاني دولة تهبط على سطح كوكب المريخ بنجاح.

والجدير بالذكر ان الولايات المتحدة نجحت في الهبوط على الكوكب ثماني مرات، وكانت اول مرة منذ ٤٥ عاما، وما يزال المسبار والمركبة موجودان هناك الى يومنا هذا يعملان بشكل جيد.

واحتفلت الامارات العربية المتحدة بهذه اللحظة التاريخية والمليئة بالعظمة والفخر، وتوهجت معالم الامارات بما فيها برج خليفة أشهر برج في العالم منذ عام ٢٠١٠ باللون الأحمر احتفالا بالوصول الى مدار المريخ.

وتستهدف “محطة الأرصاد الجوية” الى بلوغ ارتفاع استثنائي في المدار المريخي يتراوح ما بين ١٣٦٧٠ ميلا الى ٢٣٤٠ ميلا (٢٢٠٠٠ كم الى ٤٤٠٠٠ كم) لمراقبة الغلاف الجوي وحالة الطقس هناك كما ذكرنا من قبل.

وصرحت “سارة العامري” وزيرة الدولة “للتكنولوجيا المتقدمة ورئيسة” ورئيسة “وكاله الفضاء الإماراتية” : “أي شيء يحدث بشكل خاطئ ولو قليلا وسنفقد المركبة الفضائية”.

ويعتبر النجاح بمثابة دفعة كبيرة لطموحات دولة الامارات بما يخص المجال الفلكي، وانطلق اول رائد فضاء في البلاد عام ٢٠١٩ في رحلة الى محطة الفضاء الدولية مع روسيا.

وتأتي هذه الخطوة بعد ٥٨ عاما من إطلاق الولايات المتحدة الامريكية والاتحاد السوفيتي روادا الى الفضاء.

وبلغت تكلفة المسبار واطلاقه حوالي ٢٠٠ مليون دولار، غير شاملة تكاليف التشغيل في المريخ، اما بالنسبة لتكلفة بعثات الصين وامريكا كانت أكثر بكثير، حيث بلغت قيمة مسبار “ناسا” ٣ مليارات دولار.

ومن المفترض ان يدور مسبار الامل حول الكوكب الأحمر لمدة عام مريخي على الأقل، ما يعادل ٦٨٧ يوما.

ومن المتوقع ان يبدا بإرسال البيانات الى الأرض في سبتمبر ٢٠٢١، بجانب البيانات الارشيفية المتاحة من قبل من عدة علماء من حول العالم.

وقام الرئيس “السيسي” بتهنئة دولة الامارات بوصول مسبار الامل الى مدار المريخ بنجاح قائلا: “تابعت بكل فخر وصول مسبار الامل الى الكوكب الأحمر، وهو ما يعد خطوه غير مسبوقه في مجال البحث العلمي، تبشر بنهضة علمية في منطقة الوطن العربية”.

مضيفاً: ” لن تكون هذه التجربة نهاية المطاف في استكشاف افاق جديده في عالمنا الشاسع، فالعقل العربي طموح ولا يعرف المستحيل”.

اقرأ ايضا:- برشلونة يواجه إشبيلية اليوم

 

اترك تعليقاً

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى