أخبار مصرية

حافظة القرآن بسمة الكويتية ترتد عن الاسلام

حافظة القرآن بسمة الكويتية ترتد عن الاسلام

تصدرت الفنانة المعروفة بسمة الكويتية تريند مؤشر البحث جوجل بعد تصريحها الاخير انها ترتد عن الاسلام لتعتنق اليهودية بسمة الكويتية هي شخصية مشوشة ذات طابع هلامي وهذا من خلال تصريحاتها المتضاربة والعكسية التي تعبرعن سيدة مضطربة نفسيا.

نشرت المطربة بسمة الكويتية مقطع فيديو نشرته على مواقع التواصل الاجتماعي أظهرت تعبر فيه عن سخطها على تفاصيل حياتها ومن ضمن منتقضات بسمة الكويتية ليست كويتيه فهي ولدت لأم كويتية بالكويت وبلد الأم إريتريا .

وكثيرا ما طالبت بسمة الكويتية الحصول على الجنسية الكويتية ولكن اترفضت .

ويذكر ان بسمة الكويتية هذا ليس اسمها الحقيقي ويطلق عليها ابتسام الحميد بالاوراق الرسمية .

وتتوالي انتقادات بسمه الكويتية التي تدعي أنها حافظة للقرآن الكريم بالكويت لكنها تعشق الغناء الذي حرمته من قبل وتريد تركه .

وكانت قد اعتزلت بسمه الكويتية الغناء لمدة عام ولكنها عادت للغناء لتصبح ملكة الغناء الخليجي .

و لم تلق بسمه الكويتية الشهرة الواسعة أو تحقيق اي نجاحا ملحوظا في الأوسط الجماهيري.

وهاجمت بسمه الكويتية الكثير من حفلات هلا فبراير المشهوره بدولة الكويت وذلك لعدم دعوتها للمشاركة بالغناء .

ووصفت بسمه الكويتية حفلات هلا فبراير قائلا تعتمد على الوساطة في دعوة الفنانين الذين يقدمون الحفلات.

أعلنت بسمه الكويتية خلال بث فيديو لها انها تحولت لليهودية معلنا سخطها الكبيرعلى الواقع الكويتي .

كما هاجمت بسمه الكويتية الديانة الاسلامية وفاجأت الجمهور بميولها للكيان الصهيوني واعتناقها للديانة اليهودية.

وقالت بسمه الكويتية خلال بث الفيديو انا ابتسام حميد أعلن تركي للإسلام وبكل فخر اعتناق الديانة اليهودية .

كما أعلنت بسمه الكويتية معارضتها وعدم انتمائها لنظام آل صباح الذي يرفض التطبيع وحرية الرأي .

ولما جاء بالفيديو التي نشرته بسمه الكويتية من هجوم وسباب للدين الإسلامي والنظام الكويتي طالبت الجماهير بعقوبتها وفقا للقانون.

كما طالب جمهور الوطن العربي والكويت بعدم إلصاق لقب الكويتية لأنه لا شرف للكويت أو الوطن العربي لانتماء المطربة بسمه لهم.

وجدير بالذكر أن الفنانة بسمه الكويتية لا يتوفر حول حياتها الفنية والشخصية الكثير من المعلومات إلى أنها تجد الفن حرام .

اقراء ايضا :- حالة الطقس دافئ مائل للحراره وغلق 3طرق للشبورة

اترك تعليقاً

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى