عالم الفن

جوجل يحتفل بـ الكاتب بوريس باسترناك

جوجل يحتفل بـ الكاتب بوريس باسترناك

 

قام محرك جوجل بتغير شعاره الرئيسي احتفالا بذكرى ميلاد الشاعر والكاتب الروسي “بوريس باسترناك” والذي كان سيبلغ ١٣١ عاما اليوم.

 

وولد الكاتب والشاعر الروسي الشهير “بوريس باسترناك” في ١٠ فبراير ١٨٩٠، وفارق الحياة في ٣٠ مايو عام ١٩٦٠، والجدير بالذكر انه قبل وفاته رفض جائزة نوبل في الآداب عام ١٩٥٨.

ونشر “بوريس” العديد من الروايات الجميلة، ومن الروايات التي نالت شهرة كبيرة هي “الدكتور جيفاجو”، وكانت الرواية تدور حول احداثها عن الاتحاد السوفيتي.

كما ان له العديد من المجموعات الشعرية ومن أبرزها “حياتي الشقيقة” والتي نالت شهرة كبيرة في روسيا.

ويذكر ان رواية “الدكتور جيفاجو” قد قدمت في عمل سينمائي وكان بمثابة عمل سينمائي عالمي عام ١٩٦٥، وكان من بطولة النجم المصري الكبير “عمر الشريف”.

والجدير بالذكر ان الكاتب الشهير “بوريس” قد نشأ في اسرة فنية حيث كان والده رساماً واستاذاً في معهد للفنون في روسيا، كما ان والدته كانت عازفة بيانو شهيرة.

وجاء الالهام للكاتب “بوريس” لكتابة رواية “دكتور جيفاجو” اثناء الحرب العالمية الأولى والتي كانت عام ١٩١٤ الى عام ١٩١٨، حيث كان يعمل في مختبر للكيميائيات.

ويذكر انه تزوج عام ١٩٢٢، وانتقل هو وزوجته في قرية صغيرة كانت تضم مجموعة من الكتاب والمثقفين واستقر في تلك القرية، وبدأ في كتابة روايته التي نالت الشهرة لاحقاً “دكتور جيفاجو”.

ولأنها كانت تهاجم الاتحاد السوفيتي الذي كان يعرف في ذلك الوقت بالنظام الحديدي، وجد “بوريس” صعوبة شديدة في إيجاد ناشر لنشر روايته، فقرر ان يهاجر الى إيطاليا.

وبالفعل سافر وقام بنشر روايته عام ١٩٥٧ وحققت نجاحا باهرا في الغرب، وبعد مرور سنة من نشر الرواية الشهيرة، تلقى “بوريس باسترناك” جائزة نوبل عام ١٩٥٨ للآداب.

 ولكنه قام برفض الجائزة، معبرا عن سعادته الشديدة لتلقي تلك الجائزة في خطاب ارسله للأكاديمية السويدية، وكان السبب وراء رفضه الجائزة هو الانتقاد الشديد الذي تلقاه من قبل الاتحاد السوفيتي.

والجدير بالذكر ان الكاتب الشهير دخل كونسرفتوار موسكو عام ١٩١٠، لكنه ترك الكونسرفتوار لأنه أراد دراسة الفلسفة في جامعة ماربورغ.

وقد حقق نجاحا دراسيا كبيرا، وجاءته فرصة ليعمل في مجال التدريس ولكنه رفض ان يعمل في هذا المجال رغم تفوقه، وقام بترك الجامعة عام ١٩١٤، ويصادف انها نفس السنة التي نشر فيها ديوانه الأول.

تميزت قصائده واظهرت قدرته على استخدام نوع من التباين في المعاني لكلمات متشابهة في البناء اللغوي.

وهو يعتبر نوع او لون معروف في الشعر الروسي، ويشبه السجع عند الشعر العربي، والتشابه يكون في بداية الكلمات.

وكان “ميخائيل ليرمنتوف” الشاعر المفضل لدى “بوريس باسترناك” واستخدم بوريس في شعره لغة يومية استوحاها من أسلوب شاعره المفضل “ليرمنتوف” حيث كان فيها تقارب كبير.

 

اقرأ ايضا:- الاميرة يوجيني: ترزق بمولودها الأول من جاك بروكسبانك

اترك تعليقاً

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى